قصص قصيرة 18 (الكاتـب : ريمه الخاني - آخر مشاركة : د.أسماء هيتو - )           »          كيفية رسم ابريق شاي بقلم الرصاص (الكاتـب : لطيفة الدوسري - )           »          لوحة عالمية/ لا سيـوتا، ساحـل المتوسّـط للفنان الفرنسي نيكـولا دو ستـال، 1952 (الكاتـب : لطيفة الدوسري - )           »          رسم لوردة الروز بالأقلام الخشبية الملونه (الكاتـب : لطيفة الدوسري - )           »          بين أحضان العيد (الكاتـب : حسين إبراهيم الشافعي - )           »          لوحات فنية تستحق المشاهدة (الكاتـب : لطيفة الدوسري - )           »          تغـــــريدات (الكاتـب : د.أسماء هيتو - آخر مشاركة : ريمه الخاني - )           »          عيدية الليلك ... (الكاتـب : حارث شلالدة - آخر مشاركة : فضيلة زياية ( الخنساء) - )           »          رسم طبيعة صامته / حلوى بالأقلام الخشبية الملونه (الكاتـب : لطيفة الدوسري - )           »          ((عيدكم مبارك))!!! (الكاتـب : فضيلة زياية ( الخنساء) - )
قديم 08-12-23, 06:25 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
دخيل الحارثي
اللقب:
**شاعرسعودي**

البيانات
التسجيل: Feb 2004
العضوية: 132
المشاركات: 1,141
بمعدل : 0.29 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دخيل الحارثي غير متصل
وسائل الإتصال:

المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي
كتاب فضائحي عن شاعرات الجزائر

أثار الكتاب المعنون خطاب التأنيث والصادر على هامش مهرجان الشعر النسائي المقام الشهر الماضي في الجزائر، الكثير من ردود الافعال المتفاوتة التي نددت بما جاء فيه من تجاوزات خطيرة اقدم عليها كاتبه الناقد يوسف وغليسي.

ورغم ان هذا الاخير حاصل على شهادة دكتوراه في الادب العربي الا أن الكتاب الذي كان يفترض ان يكون نقديا تحول الى كتاب فضائحي من الدرجة الأولى هدفه ربما تصفية الحسابات وعرض حياة الشاعرات الجزائريات بتفاصيلها الحميمة وأسرارها المجهولة، ابتغاء تقديم صورة نفسية لكل منهما لا ترتبط بمضمون النص ولا بأساليب الشعرية ولا بنوعية كتاباتها.

و وصل الامر بالناقد – ان جاز تسميته كذلك- في بعض الحالات الى الحديث عن الحياة الجنسية للشاعرة ومناقشة مسائل زواجها وطلاقها ونسبة جمالها الجسدي، وما الى ذلك من خصوصية ، مما نددت به الشاعرات الجزائريات واعتبرنه تشهيرا صريحا لا يمكن التغاضي عنه.
ولعل اكثر الشاعرات تعرضا للاساءة كانت الشاعرة الجزائرية فضيلة زياية المعروفة باسم الخنساء والتي نعتها بـ "المراة القضيبية " وتطرق الى علاقاتها وسيرتها وحتى لمسألة لبسها للجلباب معللا ذلك بأنه اخفاء لما ترهل من جسدها ليس إلأ.
حيث يقول في بعض المقاطع :
" فهي لم تؤت حظا من الأنوثة وجمال الشكل وقد امتد بها العمر ولم تحظ برجل يحيي رميم أنوثتها مما يصعد أزمتها الأصلية أزمة منتصف العمر ذات الوقع الخطير في تقدير الدراسات السيكولوجية ... الخنساء في بعض معانيها اللغوية هي الظبية/ البقرة الوحشية مضرب الأمثال في الجمال وقد كانت الخنساء القديمة بارعة الجمال والأدب، فما للخنساء الجديدة ولهذا الجمال "
ويقول ايضا في الصفحة 177:
كذلك تؤمن الخنساء بهذا الاعتقاد الجاهلي وتتماهى في شيطانها الذي تفصح عنه في كثير من قصائدها باسم مؤرق، وتتباهى به، فما التفسير النفسي لمثل هذه الحالة النادرة في عصرنا؟ ثمة حالات ذهانية بسيكوزية متعلقة بالأمراض العقلية تدفع الخنساء إلى أن تجعل من نفسها موضوعا لحبها في شكل نرجسي ثانوي، حيث ترتد الرغبات الجنسية في الأصل إلى الأنا، لأنها لم يتح لها أن توظف في إطار موضوع خارجي "زوجا مثلا أو علاقات عابرة"
" لو عرضت شخصية الخنساء -في شعرها وخارجه- على اي محلل نفساني لما تردد في تشخيص حالة من الفصام الشيزوفرينيتتملكها "
" يتجلى التجاذب الوجداني في حياة الخنساء وشعرها بوضوح شديد في تلك القصائد الوجدانية الغزلية الرقيقة التي كتبتها تغزلا بشخص موجود بالفعل .... هو شاعر من جليها " نصر الدين ..." وفيها يخيل إلى الخنساء الظامئة المتعطشة للحب أنها وجدت من يروي ظمأ سنيها ويبلل أعماقها المتصحرة فتتخيل أن الحب متبادل وأن المشاعر متأججة بين الطرفين ثم يرد نصر الدين على قصائدها الملتهبة بأحر منها من حيث أنه كان ينوي أنها مجرد معارضات شعرية من أعذب الشعر فيتحول الوهم إلى يقين. وحين ينكر المعشوق الشاعر " نصر الدين باكرية" واقهية هذه العلاقة ويصر على إبقائها في حيز المتخيل الشعري تنتفض الخنساء وتثور ثائرتها في مشهد عدواني رهيب " يهمش وغليسي هذا المشهد بنجمة في الحاشية يرد فيها مايلي: حدثني من الشهود العيان الذين اثق بهم مطلق الثقة أنها قامت بصفعه أمام الملأ في مكتبة عمومية بالجزائر العاصمة."
من لوازم النرجسية حب الظهور أو إثارة الانتباه وشغل الأذهان ولفت الأنظار ، أو كل ما يلخصه "exhibitionnisme" الذي يترجمه العقاد بـ "حب العرض" وتتخذ هذه اللازمة أشكالا مختلفة لعل أقصاها وأقساها معا ذلك الاندفاع المرضي لإظهار الأعضاء الجنسية في مكان عام، لكن هذا الاستعراء غير ممكن في حالة الخنساء التي تحكمها ظروف أخرى لا تسمح لها بذلك [أستاذة جامعية، من عائلة محافظة، الأخلاق العامة، الحالة الجسدية المترهلة "
ويعلق مضيفا على كونها تلبس لباسا شرعيا – الجلباب- :
" وفي كل الأحوال فإن جلباب الخنساء الخارجي يخفي عريا داخليا كبيرا تعكسه في تعاطفها المبالغ فيه مع قصيدة نصر الدين باكرية " فلسفة الهذيان" كتبها عنها وصورها خلالها تصويرا عاريا في وضع جنسي فظيع: نهداها تحت ساقيها ، وركبتاها تحت وجنتيها ورجلاها مربوطتان إلى ضفائر شعرها وكعبها في شفيته."
"وعموما فإن الجهاز النفسي للخنساء مهترئ ومعقد ومعرض دوما للمزيد من النكسات والصدمات بالنظر إلى الظروف المأساوية التي لازمتها من طفولتها إلى كهولتها بما يجعلها مشتلة للأمراض والعقد السيكولوجية العويصة التي تغري الباحث النفساني بجعلها حقل تجارب علمية بشرية"

أما الشاعرة حبيبة محمدي فيصف شعرها وصفا جنسيا واضحا لا يمكن ادراجه ضمن النقد الموضوعي بقوله :
"ومن أراد ان يقضي ليلة شعرية حميمة، بين أحضان نصوصها، فليتوقع، جسدا نثريا مكتنزا له وزنه المتفرد، و ثوبا معجميا شفافا يجسم المدلول ويشي بالموضوع الجسدي وحضنا لغويا دافئا وحركة ايقاعية هادئة وأنفاسا شعرية متقطعة و لأوضاعا خيالية منوعة"
ويتطرق في موضع غير بعيد من كتابه الى الشاعرة المعروفة ربيعة جلطي التي يقول واصفا صورتها الخارجية وصفا غزليلا لا يرقى الى أن يكون نقدا بناء لشاعرة لها باعها اذ يقول في كتابه عنها نصيا ما يلي :
" حتى صورتها الشخصية بايحاءاتها الشاعرية المثيرة، ابتسامتها التي تتحدى سواد لباسها، الوشاح التقليدي المجيل الملقى على كتفيها في مشهد انثوي يميس غنجا، الشعر الغجري المسافر في دنيا الماضي الطفولي المجيد، الخلفية الحجرية التي تتبدى من وراءها حضارة موغلة في الزمن السحيق "
أما الشاعرة مسعودة لعريط المعروفة باسم غيوم، فيقول في صفحتها ما يغني عن أن نشرحه، لأنه ببساطة تشهير واضح جدا جاء نصيا كالتالي :
" كانت مرايا الجسد - ويقصد هنا عنوان ديوانها- عنوانا أمينا لما كانت تفعله في بيت الشعر....فالعنوان الرئيس يعكس الهاجس الجسدي وكذلك صورة الكاتبة التي كانت غير هذه في فترة من حياتها، بشعرها الأسود القصير، ونحرها الأبيض العاري، ولباسها البني الخفيف، وذراعيها العاريتين لا تحبان دفء معطف قديم...وعلى طريقة المغنية التونسية
ترفض الشاعرة ممارسة الحب العادي الهادي وتأبى إلا أن ينعكس على الجسد بالفعل القوي الشديد ... وهذه العبارات خير شاهد : تعتصر جسدي، التهم جسدي، أشلاء اجسادنا المتطايرة " – وهي عبارات نقلها من ديوانها-
ويضيف في موضع غير بعيد ناعتا ايها بالمريضة النفسية المصابة بالعصاب النفسي تجاه الجسد فيقول نصيا : " هذا الإيحاء الجنسي يوشك أن يكون تصريحا لغويا... ألا يكفي هذا دليلا على إصابة الذات الشاعرة بعصاب نفسي جسدي يعكس الإخفاق في تسوية صراع حاد بين الرغبات الجسدية للهو الانثوية ودفاع الأنا عن القيم الثقافية والأخلاقية ... هل كان جسدها المستباح في نصوصها الشعرية قربانا للأنوثة المقموعة في مجتمع ريفي لا يفقه ثقافة الجسد "
وغير بعيد يضيف الناقد في وصفه لنصوص الشاعرة ما يغني عن شرحنا حين يقول بالحرف الواحد : " بعض تلك النصوص الشعرية المتبرجة نصوص داعرة" وهو وصف نقدي غير اعتيادي لم نعهد استعماله اكاديميا لوصف اي نوع من أساليب الكتابة.
وتتعدد الأمثلة وتتنوع وتتفاوت السير الحياتية من حيث العمق ومناقشة التجربة ، فهناك من حصلت على عشر صفحات من السرد، وهناك من اكتفى بكتابة بضعة أسطر مفككة عنها، مشيرا في عدد من المواضع الى كونه اتصل بهذه أو تلك، وردت عليه بطريقة لطيفة أو عدوانية، وشارحا أنه استنجد بأصدقاء راسخين في الأنوثة على حد علمه ليحصل على هذه المعلومات من الشاعرات انفسهن اللواتي رفضن الحديث معه ورحبن بالحديث مع هؤلاء الراسخين في الأنوثة حسب تعبيره.
ولكن ما كتب في هذا الكتاب الذي يقال انه نقدي، كان دائما بعيدا عن النص بحد ذاته ، يمر عليه مرورا غير ذي اكاديمية أو منهجية و مليئا بالتناقضات، اذ كان يحدث أن يشيد بشاعرة حد اعتبارها المتنبي، ثم ما يلبث أن ينعت في صفحة أخرى تجربتها بالبسيطة وقصائدها بالخواطر.
يذكر أن قليلات هن اللواتي أفلتن من هذا التشهير نذكر منهن شاعرات برنامج أمير الشعراء الثلاثة : شفيقة وعيل وحنين عمر وخالدية جاب الله، اضافة الى الشاعرة نسيمة بو صلاح، ونوارة لحرش و الروائية المعروفة أحلام مستغانمي التي كتبت في بدايتها الأدبية شعرا وكانت أول شاعرة تحدث عنها ضمن 87 شاعرة ، وقد جاءت سيرهن الذاتية خالية من هذه التجاوزات لحسن حظهن، وهو حظ لم يحالف الكثيرات ممن ينتظرن الحصول على نسخة الكتاب المختفي والمسحوب من الأسواق لكي يطلعن على سير حياتهن وهي معروضة في مزاد الفضائح.
هذا وقد علّق بعضهم على أن أمر كتابة الكتاب كان تحت اشراف محافظة المهرجان الشاعرة منيرة سعدة خلخال التي كان من المفترض ان تقرأ الكتاب قبل أن تأمر بطبعه، أو لعلها قرأته واستمتعت بما كان فيه من تشهير - على حد قولهم - !!.


( عن موقع مركز أنهار الإخباري )












توقيع : دخيل الحارثي

العالم هدم والشعر بناء

عرض البوم صور دخيل الحارثي رد مع اقتباس
قديم 09-02-10, 05:27 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
محمد الشدوي
اللقب:
@@ شــاعر سعــــودي@@
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الشدوي

البيانات
التسجيل: Oct 2003
العضوية: 6
المشاركات: 10,357
بمعدل : 2.56 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الشدوي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

من يزودني بالكتاب وله الشكر
نريد قراءته وتفنيده في المشهد الاعلامي السعودي

تحياتي












توقيع : محمد الشدوي

حَقَائِبُ الرِّيحِ مَـلأى مِـن سَنَابِلِهـَا....مَنْ عَلَّمَ الرِّيحَ تَهوَى شَعرَهَا الغَجَـرِي

عرض البوم صور محمد الشدوي رد مع اقتباس
قديم 09-02-10, 06:34 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
علي الكناني
اللقب:
عضو مسجل

البيانات
التسجيل: Dec 2006
العضوية: 987
المشاركات: 102
بمعدل : 0.04 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
علي الكناني غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

الناس في ما تعشق مذاهب


زمن عجيب لا ينتشر فيه إلا الفضائح حتى ولو كانت على حساب أعز الناس


تقبل تقديري












توقيع : علي الكناني

http://afrbam.blogspot.com
knane555@hotmail.com

عرض البوم صور علي الكناني رد مع اقتباس
قديم 09-02-10, 08:04 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
كمال أبوسلمى
اللقب:
Registered User

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 1912
المشاركات: 16
بمعدل : 0.01 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كمال أبوسلمى غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

أتمنى أن أطلع على هذا الكتاب النقدي للدكتور والشاعر الصحفي الصديق /

يوسف وغليسي


الذي عهدي به طيب الأخلاق دمثها ,وذو أدب في الحوار والحديث ,,
وعن الأدب والفساد الأخلاقي فهذا لاينبئك به مثل خبير ,وقد حضرت عدة ملتقيات ,ورأيت العجب ,فليس من باب الإفتراء على الآخرين ,ولاالتشهير بهم ولكن الحالة متواجدة فعلا ,و برغم ذلك فلا أحب التشهير بالمحصنات ,ولابالغير محصنات على الأقل من جانب أخلاقي ديني محض ,إنما تعالج القضايا بدون ذكر الأسماء ,,هكذا أرى سأتصل بالدكتور الصديق يوسف لأرى ماجاء في ها الموضوع النقدي المشهود,,


مع ودي واحترامي ,,












عرض البوم صور كمال أبوسلمى رد مع اقتباس
قديم 09-02-11, 08:07 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
نبيلة أبوصالح
اللقب:
بترا
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية نبيلة أبوصالح

البيانات
التسجيل: Nov 2005
العضوية: 782
الدولة: في السماءالتي بين دمعتي وموعده
المشاركات: 1,970
بمعدل : 0.61 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
نبيلة أبوصالح غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

أ ليس ملفتا ان تنجو أحلام مستغانمي صاحبة ( ذاكرة الجسد / و عابر سرير) من كتاب هذا المدعي للنقد !

لعل أحلام كانت تروق لذلك الدكتور شكلا و مضمونا ً و كانت ثقافتها أو ثقافة قلمها (الجسدية السريرية) توافق منه هوى ،، لذا لم يعمل أنيابه النقدية في اسمها و سيرتها ،، بينما أرسلها في اللاتي لم يحزن رضاه البصري و خيـّبن ذائقته الجمالية ، و أطلقها أكثر فيمن التزمن غير التزاماته الثقافية و توجهاته التقدمية ،، بدليل مهاجمته (الجلبابَ و الوشاح التقـليدي) الظاهرة بجلاء من ثـنايا نقـده "المرتكـَب" ..

إن صحت القراءة التي جاءت عن الكتاب ، فهذا الكتاب هو فضيحة لـ ( يوسف وغليسي) الدكتور و الشاعر و الناقد ، و هو فضيحة المشهد الإعلامي الجزائري ،، و ليس فضيحة لشاعرات الجزائر اللاتي رزئن به و بكاتبه و بالحركة النقدية و أبطالها في بلادهن .







.












توقيع : نبيلة أبوصالح


" كَـم نائِـم ٍ لا يَراهـا وَهـيَ ساهِـرَةٌ "


مَنْ ذاقَ طعمَ الشام ِ يَوْماً لمْ يَجدْ ...... وَطناً يَحِنُّ إليْهِ .. إلاّ الشاما
يَكْفِيهِ (حسن الله).. يَغمرُ قلبهُ ........... فيَفِيضُ حُباً صادِقاً وَ و ِئاما

http://arabic2.salmiya.net/songs/feyroz/rm/feyroz80.rm

عرض البوم صور نبيلة أبوصالح رد مع اقتباس
قديم 09-02-22, 12:55 AM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
مراد حركات
اللقب:
شـــــاعـر جـزائـري
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية مراد حركات

البيانات
التسجيل: May 2008
العضوية: 1655
الدولة: الجزائر
المشاركات: 34
بمعدل : 0.01 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
مراد حركات غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي
Post

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم..
في الحقيقة أنا ما كنتُ أرى الدكتور وغليسي إلا رجلاً خلوقاً، ولكن بعد هذا الكتاب غيّرتُ وجهتي..












توقيع : مراد حركات

مراد حركات
مسؤول الإعلام والاتصال
رئيس لجْنة الشعر
جمعية شعراء الجَنّة الثقافية - بسكرة
اتحاد الكتاب الجزائريين - فرع سيدي خالد وأولاد جلال
مكلّف بالنشر والاتصال

عرض البوم صور مراد حركات رد مع اقتباس
قديم 09-10-07, 02:35 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
عبد الله جدي
اللقب:
شاعر جزائري
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبد الله جدي

البيانات
التسجيل: Nov 2007
العضوية: 1328
الدولة: الجزائر
المشاركات: 77
بمعدل : 0.03 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبد الله جدي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

من الخطأ أن نسيء الى نساء الجزائر الشاعرات ..
هن قدوة .. ورغم أن هناك من هن في غير المستوى
فإن ما يكتبنه لا يعتبر بالضرورة تعبيرا عن أخلاقهن ..
هنا في التوباد نساء شاعرات في قمة الأخلاق والعطاء وأشهد على ذلك ..
وقلد وصلني اعتذارا من الأستاذ كمال أبو سلمى بعد أن أخبرته بأنه ماكان أن
ينتصر ليوسف الذي لم يكن منصفا .. فاعتذر لي وتأسف وقد أخبرني بأنه
لم يكن يقصد الاساءة للجميع وهذا وارد .
وبالنيابة عنه أقدم اعتذاري للشاعرات .. وسيكون لنا قراءات في الموضوع
لإبعاد الشبهة التي لم تكن مؤسسة في حقهن.. والكتابة في هذا المجال ما تزال
في مرحلة النضج .. والآخ وغليسي لا يعد متمكنا في ذلك بنظرته التي لم تكن
متمحصة وقد تكون بنيت على نوع من الانتقامية التي عممت فأساءت من غير
قصد ..
مع تحياتي .












توقيع : عبد الله جدي

دفعت الى فن الكتابة شاعرا**يصدق أن الشعر كالموج في البحر
ورحت كسباح يحاول جاهدا** مواكبة الأمواج مقتبل العمر

عرض البوم صور عبد الله جدي رد مع اقتباس
قديم 09-10-07, 04:51 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
كمال أبوسلمى
اللقب:
Registered User

البيانات
التسجيل: Nov 2008
العضوية: 1912
المشاركات: 16
بمعدل : 0.01 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
كمال أبوسلمى غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي
إعتذاري لبنات وطني,,!!

أستاذي وأخي وصديقي الشاعر الفحل /إبن الأصيل عبدالله جدي
بنات وطني الغاليات ,سليلات لالا فاطمة نسومر ,وحسبيبة بن بوعلي ,ومليكة قايد ,الفاضلات الشريفات :

الأخت الشاعرة الجزائرية (فضيلة زياية /الخنساء) :

سلام قولا من رب رحيم ثم بعد:

إنه لمن أدعى روابط التلاحم والتواصل ,أن تبني لنفسك مكانة وأخلاقا وخلانا ,يكونون لك سندا إلى الحق ,يبغضون عنك جريرة الظلم ,ويمحقون دابر الشر ,وينثرون بساتين الخيرية وورود الفضيلة ..

لاأخفيكم أنه قد وصلتني أربع رسائل على بريدي الخاص من الأخت ـ التي أحسبها عند الله شريفة عفيفة ــ ,ولكن لم يكن بالإمكان الرد على رسائلها عبر الخاص ,كوني لم أناهز بعد ال50 مشاركة ,وهذا مانع مؤسس بالمنتدى ,وليس هروبا من رد الجرح عبر مبضعه .
مفاد الرسائل التي ليس من دماثة أخلاقي ,ولامن تربيتي ,ولامن محيطي الذي عشت فيه (الإنسان ابن بيئته كما يقول ابن خلدون ) ,أن أذكر ماجاء عبرهن ,من انحطاط أخلاقي ,وزيف للفهم وظلم بغير حق ,ولكنه كان تزييف للذمة ,وتعطيل للخيرية ,وتفرقة بين أبناء الوطن الواحد ,,لقد تألت أختي ــ سامحها الله وعفا عنها ــ إذ وصل الأمر إلى تهكم فضيع ,وضرب في الشرف وتنقيض من العفَية ,ودك للصدع بلا رأب .
ظننتني أخطأت سبيلي وأنا أتصفح الرسائل ,كنت صائما يومئذ (أيام الست من شوال ,اللهم لارياء ولاسمعة ) ,فناديت زوجتي ,ربما هو تأثير الصوم ,أو هي غشاوة بسبب انعدام وجود فنجان قهوتي ,وقرأت علي ماجاء من ذاك اللغط الخائر ,فصدقت أن الأمر يعدو خطأ في الإرسال ,,ولكن تكراره أزاح غشاوة الظنن ,وكابرت نفسي ,وساء حال ظني ,كيف لأخت لاأعرف لها مسمى ,ولامعرفا ,وليس بيني وبينها أية مظالم أو سوء نية ,ولاحتى سابق معرفة من خلال الملتقيات الأدبية ,أو المشاركات عبر الصحف ,التي عملت بإحداها مراسلا صحفيا ,,
كان يمكن لأختي (الخنساء) أن توجه لي إن حسنت النية في القذف رسالة تبين لي فيها مواطن الزلل وومحاكي الضرب في القواعد منهن ,,وأنا أب لبنات وابن لأنثى ,وزوجتي أنثى وأختي أنثى ,والجميع عبر الشابكة العنكبوتية يعرف أخلاقي وقيمتي وقدري ,واسألوا الإخوة بمنتدى قناديل الفكر والأدب التي أشغل مديرا عاما بها ,أو منتدى عناقيد الأدب التي تشرفت بخيمة النابغة فيها ,أو إنانا ,أو شعراء بلاحدود ,أو الهامل ,أو الفينيق ,أو ووو..

الإخوة كل بمعرفه وقدره :

هل ترون في ردي الذي يسبق هذا الرد ,مايسيء لواحدة من أخواتي ,وبنات وطني ,,إذا كان الأمر كذلك ,فلجمعهن الحق في محاسبتي ,ويبقى حساب رب الأرباب فوق كل غثر ومدر وحجر ,,

الخلاصة ياأخت فضيلة أسأل الله أن يهدي قلبك ,وأن ينير عليك بصيرتك ,ربما رضوان والديك عليك ,أن دعاك لسب أخيك كمال أبوسلمى ,كونه لايحمل ضغينة لأحد ,ويضع نصب عينيك مواضع الألم التي كان يتعرض لها نبي الأمة ــ صلى الله عليه وسلم ــ فقد كانت توضع الجزور أمام طريقه ,فيميطها ,وحين مرض ذاك اليهودي الذي كان يضعها له ,ذهب لزيارته ,ودعا له ,,

أخيرا /

عودي إلى رشدك أختي الفاضلة ,واعلمي أنني قد راسلت الإدارة الكريمة بهذا الشأن تبرئة للذمة ,حتى لايقال أن الساكت شيطان أخرس ,ضير أني كما قال عنترة بن شداد العبسي :

((أثني علي بما علمت فإنني؛؛ سمح مخالقتي إذا لم أظلم
وإذا ظلمت فإن ظلمي باسل؛؛ مر مذاقته كطعم العلقم )).

وقول القائل :


أما والله إن الظلم شؤم***** ولا زال المسيء هو الظــــــلومُ
إلى الديان يوم الدين نمضي*****وعند الله تجتمع الخصــومُ
ستعلم في الحساب إذا التقينا*****غدا عند المليك من الغشوم
ستنقطع اللّذاذة عن أناس ٍ*****من الدنيا وتنقطع الهمـــــــوم ُ
لأمر ٍ ما تصرفت الليالي*****لأمر ٍ ما تحركت النجـــــــوم ُ


،،،،
هذا ولله الأمر من قبل ومن بعد ونسأل الله الكريم أن يبصرنا بعيوبنا ,ويغفرلنا الزلل وعظيم الخطايا وما صغر منها ...


والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ..












عرض البوم صور كمال أبوسلمى رد مع اقتباس
قديم 09-10-10, 05:09 PM   المشاركة رقم: 9
المعلومات
الكاتب:
محمد الشدوي
اللقب:
@@ شــاعر سعــــودي@@
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية محمد الشدوي

البيانات
التسجيل: Oct 2003
العضوية: 6
المشاركات: 10,357
بمعدل : 2.56 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
محمد الشدوي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

أخي الكريم قرأت الرسائل وأكرم نفسي وأرفعها أن أنشرها هنا وأنا أرفض رفضا قاطعا النقاش عبر صندوق الرسائل ولكن الأمر لا يعدو عن كونه تصفية حسابات والدخول في بذاءات أنا , نحن في غنى عنها ,أستغرب والله أن يصدر من الأستاذة فضيلة مثل هذا تلك التعابير المؤلمة وليت الأستاذة فضيلة تصدت لذلك الناقد فأوجعته كما لمست وجعها في رسائلها
.,;وكان الأجدر بك أخي الكريم أن تأخذ على يد الدكتور وغليسي فالرسول صلى الله عليه وسلم قال( أنصر أخاك ظالما أو مظلوما ونصرته بنهيه عن الغي والقذف وربما تبعت زياية أسلوب وغليسي في الايلام لإصدقائه لترى النزف على حروفهم .أما شهادتك له فأظنها زورا أي دماثة أخلاق لدى رجل يقول لامرأة قضيبية, إذا كانت دماثة الأخلاق كما يقول فعلى الدماثة السلام وعلى المروءة ألف سلام

وكان من المفترض أن تبلغ الإدارة عند وصول أول رسالة لكن يبدو أن الرسائل كانت كطلقات الكلاشنكوف , لانرضى ماحدث فالمنتدى هنا سيرورة المثاقفة واضحة المعالم التعرض للنص لا الشخص النقاشات هنا للمثاقفة وإبداء الرأي لا للبذاءات ومن تطاول فليس منا .
دم بخير والله ولي التوفيق












توقيع : محمد الشدوي

حَقَائِبُ الرِّيحِ مَـلأى مِـن سَنَابِلِهـَا....مَنْ عَلَّمَ الرِّيحَ تَهوَى شَعرَهَا الغَجَـرِي

عرض البوم صور محمد الشدوي رد مع اقتباس
قديم 09-10-14, 07:57 PM   المشاركة رقم: 10
المعلومات
الكاتب:
فيصل الزوايدي
اللقب:
كاتب تونسي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فيصل الزوايدي

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 1407
المشاركات: 708
بمعدل : 0.28 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
فيصل الزوايدي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

أهلا ايها الاخوة .. المعذرة للتأخر في المشاركة هنا و لكن قرأت المقال و تابعت بعض الفصول في تداعي التعليقات حول هذا الموضوع .. إني أربأ بالتوباد ان ينشر فيه كلام لا يليق عن امرأة مسلمة .. التوباد واحة الرقي و الابداع و إني اعلم حسن النية عند الأخ دخيل الحارثي عند نشر هذا الموضوع .. و إن اتسعت صدوركم لرأيي فالاسلم انهاء الردود و دعوة الجميع الى تجاوز الأمر رغم بعض الحقائق و المواقف التي لا يمكن نسيانها و إن شجر خلاف فليكن في غير التوباد..












عرض البوم صور فيصل الزوايدي رد مع اقتباس
قديم 09-10-15, 07:11 AM   المشاركة رقم: 11
المعلومات
الكاتب:
دخيل الحارثي
اللقب:
**شاعرسعودي**

البيانات
التسجيل: Feb 2004
العضوية: 132
المشاركات: 1,141
بمعدل : 0.29 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دخيل الحارثي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل الزوايدي مشاهدة المشاركة
أهلا ايها الاخوة .. المعذرة للتأخر في المشاركة هنا و لكن قرأت المقال و تابعت بعض الفصول في تداعي التعليقات حول هذا الموضوع .. إني أربأ بالتوباد ان ينشر فيه كلام لا يليق عن امرأة مسلمة .. التوباد واحة الرقي و الابداع و إني اعلم حسن النية عند الأخ دخيل الحارثي عند نشر هذا الموضوع .. و إن اتسعت صدوركم لرأيي فالاسلم انهاء الردود و دعوة الجميع الى تجاوز الأمر رغم بعض الحقائق و المواقف التي لا يمكن نسيانها و إن شجر خلاف فليكن في غير التوباد..
الأخ فيصل الزوايدي
لا أعلم ما يعنيه افتراضك حسن النية لدي!
أظن ذلك يشي بافتراض النقيض وهو سوء النية.
الكتاب يا أخي أمر موجود ومفروغ منه، فلماذا لا نأتي بخبره ونتحدث عنه ؟!
الذين تأذوا منه يمكنهم الحديث عنه ونقل ما يرونه للجميع هنا.
وأعتقد أن المنتديات تمنحهم فرصة الدفاع فيما تقنن ذلك الصحف
والمنابر الأخرى بحسب اجنداتها الخاصة وطرق عملها وتوجهاتها،
فتوفُّر مساحة من الكلام للكل أمر ربما لا يتوفر للكثيرين فيها !

ختاماً يا أخي أنا من وجهة نظري أظن أننا ما نزال مجتمعات لا تقر ولا تعطي
للحرية الشخصية حقها .
ولو كان ما جاء في كتاب الوغليسي صحيحاً فكل فئة مجتمعية لها خصوصيتها
ولها علاقاتها التي تنشأ بين أفرادها المنتمين إليها بحكم القرب والتوافق

قل لي بالله عليك ما الذي يمنع أن تنشأ علاقة حب بين شاعر وشاعرة مثلاً في الوسط الثقافي؟!
أليس الأمر شبيهاً بأن تنشأ علاقة بين تاجر وتاجرة يتجاوران في السوق مثلاً؟!
المحدد الوحيد لطبيعة هذه العلاقة هي القيم الثقافية والعقدية لهذا المجتمع
ونحن كمجتمع خارج هذه التجارب الشخصية للأفراد، ليس علينا النظر إليها بعين السوء.
هذا كل مافي الأمر ببساطة !

أعتقد أن الكاتب أراد الإثارة من خلال تدخله في الشؤون الخاصة للمثقفين والمثقفات
لا أدري لماذا لا تتم مقاضاة مثل هذا ؟!

أشكركم جميعاً
وأتمنى لكم التوفيق












توقيع : دخيل الحارثي

العالم هدم والشعر بناء

عرض البوم صور دخيل الحارثي رد مع اقتباس
قديم 09-10-15, 02:25 PM   المشاركة رقم: 12
المعلومات
الكاتب:
فيصل الزوايدي
اللقب:
كاتب تونسي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية فيصل الزوايدي

البيانات
التسجيل: Dec 2007
العضوية: 1407
المشاركات: 708
بمعدل : 0.28 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
فيصل الزوايدي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

أهلا اخي دخيل .. ما ظني بك إلا حسن و الله عليم بما أقول ..
الكتاب كما ذكرتَ فضائحي و لا صلة له بالنقد العلمي و لكن ما يسوءفي الأمر هو ما فيه من ذكر لنساء بالاسم و توجيه اتهامات اليهن و لا اعتقد أن التوباد فضاء يقبل ذلك التشهير ..
و انا اتفق معك في كثير من النقاط خاصة في النهاية
المعذرة لما ساءك مني
دمت في الخير

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دخيل الحارثي مشاهدة المشاركة
الأخ فيصل الزوايدي
لا أعلم ما يعنيه افتراضك حسن النية لدي!
أظن ذلك يشي بافتراض النقيض وهو سوء النية.
الكتاب يا أخي أمر موجود ومفروغ منه، فلماذا لا نأتي بخبره ونتحدث عنه ؟!
الذين تأذوا منه يمكنهم الحديث عنه ونقل ما يرونه للجميع هنا.
وأعتقد أن المنتديات تمنحهم فرصة الدفاع فيما تقنن ذلك الصحف
والمنابر الأخرى بحسب اجنداتها الخاصة وطرق عملها وتوجهاتها،
فتوفُّر مساحة من الكلام للكل أمر ربما لا يتوفر للكثيرين فيها !

ختاماً يا أخي أنا من وجهة نظري أظن أننا ما نزال مجتمعات لا تقر ولا تعطي
للحرية الشخصية حقها .
ولو كان ما جاء في كتاب الوغليسي صحيحاً فكل فئة مجتمعية لها خصوصيتها
ولها علاقاتها التي تنشأ بين أفرادها المنتمين إليها بحكم القرب والتوافق

قل لي بالله عليك ما الذي يمنع أن تنشأ علاقة حب بين شاعر وشاعرة مثلاً في الوسط الثقافي؟!
أليس الأمر شبيهاً بأن تنشأ علاقة بين تاجر وتاجرة يتجاوران في السوق مثلاً؟!
المحدد الوحيد لطبيعة هذه العلاقة هي القيم الثقافية والعقدية لهذا المجتمع
ونحن كمجتمع خارج هذه التجارب الشخصية للأفراد، ليس علينا النظر إليها بعين السوء.
هذا كل مافي الأمر ببساطة !

أعتقد أن الكاتب أراد الإثارة من خلال تدخله في الشؤون الخاصة للمثقفين والمثقفات
لا أدري لماذا لا تتم مقاضاة مثل هذا ؟!

أشكركم جميعاً
وأتمنى لكم التوفيق












عرض البوم صور فيصل الزوايدي رد مع اقتباس
قديم 09-10-16, 01:57 PM   المشاركة رقم: 13
المعلومات
الكاتب:
علي الشيخي
اللقب:
شاعر سعودي(عضو شرف)
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية علي الشيخي

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 1611
المشاركات: 1,230
بمعدل : 0.52 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
علي الشيخي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

الدكتور " وغليسي"؟
أنت ملاحق قانونياً وقضائياَ ؟
الأولى عربياً من إتحادات كتاب العرب؟
والثانية: من إتحاد كتاب الجزائر دون إذن مسبق من الضحايا أصحاب الشأن؟.
والتهمة( القدح والتشهير)؟
وفي ليالي السجن القادمة أدعوك للكتابة بشكل عقلاني وعدم العودة إلى المثالب والشخصنة للرموز الثقافية في وطنك الأم" الجزائر الحبيبة"؟.وأن لايكون كتابك القادم عن عن حبك الخالد" ديقول" أو دميقراطية المستعمر النزيهة في الجزائر والوطن العربي والاسلامي؟ وليكن عن أيام الغربة في المعتقل أومذكرات سجين.
وما تدعوه انت بالتمظهر والنرجسية وتستشهد بالمفكر العربي الراحل العقاد" أنت مصاب به حتى الثمالة"
وقد حللت نفسيتك ؟
وأنت طبيب نفسك ؟
وأدرى بما فيها من أسقام.
تصف الشاعرة الكبيرة والزميلة القديرة"فضيلة زياية الخنساء" بالجلباب وإبنت عائلة محافظة ، وبعدها تنهال عليها بأوصاف أمبريالية حاقدة.
لقد عاد الجزائري إلى جذورة العربية الاسلامية وحضيت الجزائر بالمراكز المتقدمة لغوياً وتراثياً وحضارة وعادت لهويتها العربية الاسلامية رغماَ عن الاستعمار وادواته البغيضة التي يستنجد بها بين الفينة والأخرى؟
وقد سبقتك" قناة الجزيرة" عن الأمهات العازبات " في الجزائر؟.
أدعو أهلك وذووك ومحبيك بأن يعرضوك على مشفى عقلي وليكن في خارج الجزائر ، لأن حضوتك هناك ، :36_1_3:ورحلة موفقة " وبالشفاء العاجل.
" يامن يسبق أسمه حرف الدال"
: وغليسي" ياخسارة التعليم الذي تعلمت ؟
وجهالة وحماقة ماكتبت؟.












عرض البوم صور علي الشيخي رد مع اقتباس
قديم 09-10-16, 05:59 PM   المشاركة رقم: 14
المعلومات
الكاتب:
دخيل الحارثي
اللقب:
**شاعرسعودي**

البيانات
التسجيل: Feb 2004
العضوية: 132
المشاركات: 1,141
بمعدل : 0.29 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
دخيل الحارثي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

أخي فيصل
الموضوع نقلته منذ زمن بعيد ونسيته ونسيت مافيه
للتو أعدت قراءته
ووجدتك على حق
الموضوع فيه تشهير بالأسماء
وهو الأمر الذي يثبت عدم أهلية الكتاب ليكون قراءة نفسية على الأقل في أدب الجزائريات

عندما نقلت الموضوع كنت لا أعرف شاعرتنا زياية
والآن أفكر في الأمر وأجدني مصنفاً الناس إلى من أعرف ومن لا أعرف
والحقيقة أني غارق في الخطأ حتى أذني

عهدنا شاعرتنا زياية هنا رمزاً جميلاً لأدب جميل وخلق عال
لا أظن الاعتذار يكفي
وليت الأخت أشارت للموضوع من قبل
وربما استدركنا الخطأ فحذفه أبو مشعل


أمر آخر:
لا أعلم لماذا لا يقمن الشاعرات اللواتي تأذين من هذا الكتاب بمقاضاة الكاتب
التدخل سافر ، ولا يمكن لعاقل أن يقره لا من أهل الأدب ولا من أهل القانون
وأعتقد أن ليس هناك قانون في الأرض يقبل مثل هذا!
ويمكن أن يكون مثل هذا الموضوع دليلاً وقرينة

لكم جميعاً التقدير












توقيع : دخيل الحارثي

العالم هدم والشعر بناء

عرض البوم صور دخيل الحارثي رد مع اقتباس
قديم 09-10-18, 12:28 AM   المشاركة رقم: 15
المعلومات
الكاتب:
علي الشيخي
اللقب:
شاعر سعودي(عضو شرف)
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية علي الشيخي

البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 1611
المشاركات: 1,230
بمعدل : 0.52 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
علي الشيخي غير متصل
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : دخيل الحارثي المنتدى : توباد الثقافة في الوطن العربي

رسالتي هذه لكل بني توباد؟
.................................
كنت أتوقع ومنذ الوهلة الأولى الوقوف ولو بكلمة حق " تجاه العضوة الشاعرة والأديبة فضيلة زياية الخنساء"
سيما من الكاتبات والشاعرات من الجزائر؟
ولكن الصمت وفيما يبدو الخوف من بعبع " واغليسي" أن يطاردهم بقذائفهه الإستراتيجية " أرض جو"؟
كما أوجه شكري العميق للأستاذ الفاضل الكريم فيصل الزاويدي" عن دفاعه السياسي الغير مباشر" بحق الرائعة دائماً " فضيلة زياية الخنساء" والسيدة " نبيلة " بترا"؟
وكامل الشكر العميق للشاعر "دخيل الحارثي" للإعتذار الكريم" الذي قدمه وبتواضع وإحساس بالمسئولية فله كل التحايا.
" أبو سلمى"
وإن تعرضت لشيئ من سوء الفهم من رسالة شاعرتنا الكبيرة " مشكلة وفي طريقها للحل" ولو كان شخصكم الفاضل الكريم في موضعها" لعذرها" ورأيت أخي فيما كتبت شيئ من الترحيب بما كتبه المثير " واغليسي"وأشبهه بالمفلس أدبياً والمعاق فكرياً وطالبت بعرضه على" مشفى عقلي "فهو عاد لإثارة صحف ومجلات " الستينات والسبعينات"؟
قال الإمام علي رضي الله عنه " نهينا أن نتعرض للنساء"؟ في حالة الخطأ؟ فكيف وهنّ كما تعلم؟
.................................................. .................................................. .........
أدعوا الأديبة والشاعرة الكبيرة والأستاذة القديرة بالعودة مجدداً " فالتوباد والتوباديين في شوق كبير ".
.................................................. .................................................. ...............












عرض البوم صور علي الشيخي رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:15 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
  تصميم و تركيب : مرشد المعلومات الشامل